ردا على كلام العبادي (السودان الى أين )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ردا على كلام العبادي (السودان الى أين )

مُساهمة  د/عبد الهادي إبراهيم في الخميس سبتمبر 06, 2007 12:56 am

يؤسفني جدا ان أكتب عن هذا الموضوع الحساس ، ولكن أكثر دهشة من ذلك هو ما أثاره الأخ ( العبادي ) في تساؤله الذي بدأ موضوعيا ولكن الشئ الذي أوقفني العبارة التي بدأ بها أخونا حديثه عن عدم انكاره للانجازات !!
أي إنجازات تعني أيها الاخ الفاضل ؟ هل ما قام به هؤلاء () يعتبر إنجازا أم ( إعجاز ) ؟ في الحقيقة هو إعجاز ، عجز كل العالم في فك طلاسمه والتي تبدو واضحة تماما ، بل حتى النسة ( كوندي ) أبدت دهشتها لما يحدث في هذا البلد القارة !! أتذكر هنا النكتة التي يرددت كثيرا في أفواه السودانيين وهي تقول أن شارون كان ذات ليلة يتابع في بعض التقارير التي وصلت اليه بشان السودان إبان الأيام الاولى من أزمة دارفور وعندما رأى بعض مشاهد الإبادة الجماعية والإغتصابات التي تحدث قال وبلهجة عربية ( ديل ما بخافو الللا!! يعني الله)
عزيزي لا تتساءل كثيرا !! فالسودان أصبح مظلما منذ قدوم الجبهة الإسلاموية وتسللها خلسة وسلب إرادة هذا الشعب العظيم وتغولها على ميثاق حماية الديمقراطية وتكبيلها للحريات في ظلام يوم الثلاثين من يونيو 89
بدأت الخارطة تتلخبط منذ بداية تنفيذ المشروع الأجوف الذي أتى به ( هؤلاء ) وأعلنوا الحرب على كل العالم ، وجيشوا الأطفال والكبار ظنا منهم أن التمكين الذي ينشدونه لا يأتي الا بمظهر قوتهم وجبروتهم المتسلط ، جوعوا الاطفال ، وفتحوا بيوت الأشباح تقربا لله تعالى ، صادروا ممتلكات الشعب باعتبار هذا من عند الله وهم خلفاء الله في الارض ، لم يقف الحد عند هذا فقط بل أصبحوا ينفذون ما يرونه في منامهم ، فاصبح شيخهم عراف النظام الاول ياتي كل يوم بنظرية ومشروع جديد يبدأ في تطبيقه على هذا الشعب المغلوب على أمره فتغير السلم التعليمي ( بل تدهور ) وفتحوا بعد ذلك جامعة في كل قرية تفتقد أبسط مقومات المدرسة الثانوية ( أغلب الجامعات الان لا تصلح ان تكون مدرسة ثانوية ) وقاموا بصل الكوادر المؤهلة للصالح العام بحجة لونهم السياسي
لم يقف الحد عند هذا بل أطال التدهور بعض المؤسسات العريقة مثل السكة حديد ومشروع الجزيرة ، وقاموا بتدمير النقابات المهنية من أطباء ومحامين وغيرها ثم بعد ذلك لجأوا لاشباع رغباتهم الذاتية بمشروعات الخصخصة حتى ضروريات الحياة شملها هذا الداء اللعين فتدهورت صحة المواطن السوداني بعد رفع هؤلاء اللصوص يدهم من مجانية العلاج والتعليم ، فقام الإنتهازيون من ( هؤلاء) بالإثتثمار في التعليم والصحة فانشأوا المدارس والجامعات في كل مكان باموال هذا ( الشعب )
هلل مررت أخي بالسوق الشعبي أمدرمان ؟ وبالتحديد في المنطقة الصناعية ، هنا توجد جامعة !! ( في المنطقة الصناعية !!) رفع ( هؤلاء ) يدهم من المستشفيات العامة حتى فقدت الكادر المؤهل والمعدات البسيطة التي تصلح لاجراء الاسعاف الأولي في حالات الطوارئ ، وتاكيدا لما أقوله أحد الاطباء الكبار وهو مدير احدى المستشفيات العامة عندما أصيب بوعكة خفيفة تلقى العلاج بمستشفى خاص !! ألا يثير هذا الحدث عدة تساؤلات !!
وعندما رفعوا أياديهم عن السكن في التعليم العالي أزيح عنهم ، الغطاء فكشفت عوراتهم ، وظهرت اياديهم ملطخة بدماء الابرياء فقاوم الطلاب كل المكايد التي تحاك ضدهم ، غير مكترثين ببطش النظام العنفواني ، فسقطوا شهداء واحدا تلو الاخر مسطرين بدمائهم أسمى معاني البطولة والتضحية ، لكم التحية كل شهداء التعذيب
أبعد كل هذا لا تنكر إنجازات ( هؤلاء) !!!!!
الاجدر بك أيها العبادي ان تتساءل وتقول الى أين يقود ( هؤلاء ) السودان !!
الماسي كثيرة لا تنتهي ولكن تعبت يدي من الكتابة على الكيبورت
لكم خالص الود والتقدير !
avatar
د/عبد الهادي إبراهيم

عدد الرسائل : 53
الإسم : : dozna.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى