أوراق ثقافية من إصدارة الجالوص ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أوراق ثقافية من إصدارة الجالوص ..

مُساهمة  د/عبد الهادي إبراهيم في الأحد أغسطس 05, 2007 12:02 pm

أوراق ثقافية
هنالك إشكالية محددة في مفهوم ( الثقافة) على أساس أنها شكل واعي من أشكال المعرفة البشرية، والتي بدورها تعمل على ترسيخ أساسيات التفكير المنطقي وزيادة الوعي بالمدرك العام والذي هو عبارة عن مخزون العقل البشري الناتج من إفرازات الحِراك الاجتماعي والسياسي والطبيعي. ولا توجد تفصيلة تجعلنا نغوص لنعرف الفارق بين الثقافة والحضارة والمعرفة لأنها دوائر متداخلة. فالمعرفة تُشكل ثقافة، والإنسان صاحب الثقافة هو الذي يصنع الحضارة. إذاً فالمعرفة هي الأساس الفلسفي لمجموع المنتجات الواعية. ولأن معطيات المجتمع تؤثر في الإنسان (مادة هذا الحِراك) والمنتج الحقيقي له، فإن هذه المعطيات تدخل بطريقة غير مباشرة في تكوين هذا الوعي وتشكيله أو قولبته. حيث لا يستطيع الإنسان عموماً، والمثقف بصورة خاصة أن يعيش بمعزل عن هذه المعطيات الخارجية. ففلسفة الوعي تعتمد على مبدأ ديالكتيكية(التاثير والتأثر) ولا تنتج أي حركة معرفية بمنأى عن هذا المبدأ، أو خارج هذا الإطار. والمعطيات بجميع أشكالها - سواءً كانت معطيات ذاتية التولّد أو إفرازات طبيعية لعملية البحث والاستقصاء التي يُنتجها الإنسان لا إرادياً أو حتى بدافع البقاء – هي التي تُحدد الشكل المورفيمي لهذه الثقافة أو الحضارة واللتان هما أجزاء من المعرفة المطلقة.
ومن نافلة القول أن هذه المعطيات في شكلها الجدلي المتغير ينقسم إلى معطيات موضوعية وهي كل ما يحيط بالإنسان من مادة تساعد في تشكيل هذا الوعي العام أو ما يسمى بالوعي الجماعي والتأثير عليه. وهذه المعطيات لا يمكن السيطرة عليها، بل هي التي تولد لدينا نزعة البقاء وتجبرنا على خوض صراعاتنا على أساسها. ومعطيات ذاتية وهي التي تشكل الوعي الفردي، وتلعب دوراً كبيراً في تحديد اتجاهات وميول الأفراد بمنأى عن الصيغة الجماعية، وفي الغالب فإن هذه المعطيات الذاتية هي تعطي السمة الاختلافية بين كل فرد وآخر في تعاطيه للصراع. وجزء من هذه المعطيات الذاتية يدخل بشكل فاعل في بناء الشخصية الفردية والتي هي من أهم الخصائص التي يعتمد عليها علماء النفس في تفسير الظواهر السلوكية.
وبما أن لا شيء ساكن في هذا الكون، فإن المعرفة والوعي والمعطيات الخارجية (المادة) في تغيير وحركة مستمرين، فإننا نرى تطور الوعي والمعرفة، وتوالد حضارات على أنقاض حضارات أخرى بائدة. إذاً فهو شكل من الأشكال يمتاز بالتجدد. وفي الاعتقاد الخاص فإن أزمة المثقف السوداني تتمثل في أمرين غاية في الأهمية هما:
: الصراع مع السلطة على اعتباره شكلاً من أشكال القهر الفكري الذي يجعل حركة التعاطي مع المعطيات الخارجية أكثر صعوبة وأقل سلاسة، وبالتالي فإن عملية تشكل الوعي أو (إذ جاز التعبير) عملية الاستفادة من الصراع المعرفي المتجدد تتباطأ، مما يخلق نوعاً من العجز الزمني أو التفاوت بين المتغيرات المادية والوعي الفردي للمثقف. وعندما لا يكون المثقف مواكباً لهذا التغير المتسارع تنتفي عملية الصراع القائمة أصلاً على نظرية الاندثار والاستحداث، فتصبح المعطيات المستفادة معطيات لا قيمة لها ولا جدوى لعدم تطابقها مع الواقع المعاش. كما أن صراع المثقف مع السلطة ينتج في الأساس عن رفض الوعي بالتسليم لقوالب معرفية جاهزة (مسبقة الصنع) وينصرف المثقف عن صراعه مع المعطيات الخارجية والحركة المتجددة بصراعه مع السلطة. وإذا اعتبرنا أن السلطة شكل من أشكال المعطيات فإن حصر الصراع في جزئية واحدة من منظومة جزئيات، فإنها تؤدي إلى عد المواكبة أو ما يُسمى بالوعي السلبي الذي ينتج في حصر أدوات المعرفة في شكل واحد من أشكالها المتعددة
كما أن إشكالية الهوية هي إحدى المعوقات التي تجعل المثقف السوداني يقع تحت أزمة حقيقة ناتج عند عدم القدرة على الوقوف على قاعدة انتمائية محددة. وتنشأ ضرورة الانتماء عن فكرة التمثيل الواعي التي تساعد في تشكلها المعطيات الذاتية. حيث تعمل هذه المعطيات على تحديد الميول والاتجاهات الفكرية . وقد يتغير سلوك الفرد العقلي بحسب ما تمليه عليه قناعاته الفكرية، حيث تعمل الهوية والانتمائية على تكوين بنية وعي لدى الفرد. للتوضيح: (شعراء العصر الجاهلي) و (شعراء صدر الإسلام) إن لكل مؤسسة اجتماعية شكلها الوعيوي الذي يُميزها عن أية بيئة أخرى
avatar
د/عبد الهادي إبراهيم

عدد الرسائل : 53
الإسم : : dozna.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أوراق ثقافية من إصدارة الجالوص ..

مُساهمة  Admin في الثلاثاء أغسطس 07, 2007 8:00 am

avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 48
الإسم : : dozna.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 04/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dozna.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أوراق ثقافية من إصدارة الجالوص ..

مُساهمة  هشام الطيب في الثلاثاء أغسطس 14, 2007 12:17 am

الجــــــــــــالوص البيت الحلــــة
يســـعنا ويسعـــــكـــم ،،،،،
avatar
هشام الطيب
Admin

عدد الرسائل : 81
الإسم : : hushaam eltayeeb
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daozna.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أوراق ثقافية من إصدارة الجالوص ..

مُساهمة  yameass في السبت أغسطس 25, 2007 11:20 am

شكراً يا دكتور
المثقف السوداني كجزء من منظومة الشعوب الافريقية والعربية رغم جدلية الهوية السودانية التي ذكرت ، كل العالم بعد الحرب العالمية الثانية اصبح ينظر للثقافة وسط الشعوب علي انها سلاح من الاسلحة الفتكاة بناء علي ذلك قامت بعض الحضارات الصغيرة والحديثة وذات الامكانيات الضخمة والمهولة بدخول (سوق ثقافة) الحضارات القديمة وتوجيه كل الممكن لإبراز الحضارة المزعومة بانها الحضارة الاول والثقافة المستمدة منها تكون هي الاولي وتبعاً لذلك المثقف السوداني متاثراً بما يدور حوله في الوطن العربي او الافريقي .
المثقف السوداني ازمته لاي مكن ان نركنها الي عنصرين فقط فتداخل الانفتاح الثقافي والازمة الاقتصادية يكون للمثلث خمسة اضلاع يا دكتور
واخير يا شباب ما تستغربوا من كلمة سوق هذه
فكل شئ اصبح الان في السوق الاسود والابيض

yameass

عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 25/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أوراق ثقافية من إصدارة الجالوص ..

مُساهمة  د/عبد الهادي إبراهيم في الأحد أغسطس 26, 2007 4:14 am

شكرا يا مياس :
لا يمكن ان يعيش المثقف السوداني بمعزل عن المجتمع ، وتطرقنا لذلك في مجمل الحديث عند حديثنا عن( التأثير والتأثر ) وقلنا : ( لا يستطيع الإنسان عموماً، والمثقف بصورة خاصة أن يعيش بمعزل عن هذه المعطيات الخارجية. ففلسفة الوعي تعتمد على مبدأ ديالكتيكية(التاثير والتأثر) ولا تنتج أي حركة معرفية بمنأى عن هذا المبدأ، أو خارج هذا الإطار ) وكذلك قلنا : ( وبما أن لا شيء ساكن في هذا الكون، فإن المعرفة والوعي والمعطيات الخارجية (المادة) في تغيير وحركة مستمرين، فإننا نرى تطور الوعي والمعرفة، وتوالد حضارات على أنقاض حضارات أخرى بائدة. إذاً فهو شكل من الأشكال يمتاز بالتجدد ) واتفقنا معا عندما قلت انت : ( وتبعاً لذلك المثقف السوداني متاثراً بما يدور حوله في الوطن العربي او الافريقي ) .
وعندما ذكرت انت الأزمة الإقتصادية كاحد اضلاع الازمة ، أظنني قد تطرقت الى ذلك في مجمل حديثي عن صراعه مع السلطة ، تتضمن هذه النقطة العديد من الجوانب الهامة والتي يعاني منها جل المثقفون في شتى بقاع العالم ..
لك خالص ودي وتقديري ...
avatar
د/عبد الهادي إبراهيم

عدد الرسائل : 53
الإسم : : dozna.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى